رئيس مجلس الادارة
رئيس التحرير
أخر الاخبار

الفلسفة والتربية

الفلسفة والتربية

1509676_1591519084399019_7454913436676646218_n

الفلسفة والتربية:
د. محمد عبد الرؤوف عطية السيد
اعداد :محمد غوراي/علوم التربية تؤطرني

——————————————————————-
الفلسفة دون التربية فكر بلا وظيفة
التربية بلا فلسفة تتحول إلى عمل عشوائي غير منظم وغير هادف وبالطبيعي يكون مصيره إلى الفشل
ولذلك قال “ديوي”
إن الفلسفة هي النظرية العامة للتربية وأن التربية هي التطبيق العملي للفلسفة.
أية فلسفة لا يقدر لها أن تنتشر إلا بالتربية
الفلسفة والتربية كلاهما يسعى لمعرفة طبيعة الإنسان
كل من الفلسفة والتربية يسعى إلى الارتقاء بالإنسان الفرد وتنمية قدراته وتحقيق التقدم للمجتمع ومساعدته في حل مشكلاته.
تتمثل العلاقة بين الفلسفة والتربية
الفلسفة تقدم لنا مساعدات كبيرة تزيد من قدرتنا على فهم التربية
الفلسفة تقوم بتوضيح المفاهيم التربوية الأساسية وتحديد المصطلحات الرئيسية في علم التربية
كالذكاء والدافعية ومفهوم التربية نفسه والميل والاتجاه وغيرها
كل ذلك بقصد توجيه العمل التربوي وحل مشكلاته في الواقع الميداني
العلاقة الوثيقة بين الفلسفة والتربية قدمت لنا مجالا من الفكر يجمع بينهما في إطار واحد وهو مجال فلسفة التربية
فماذا نقصد بفلسفة التربية؟
فلسفة التربية هي تطبيق الفلسفة النظرية العامة على مجال التربية
فلسفة التربوية وثيقة الصلة بالفلسفة العامة للمجتمع
تنبع من ثقافة المجتمع
عاداته وتقاليده وقيمه
تستمد من معتقدات المجتمع الدينية والسياسية ولابد من وجود أتساق بينها وبين مجموعة المعتقدات الدينية والسياسية السائدة في المجتمع
هي تعبير عن ثقافة المجتمع وتصحيح لها في آن واحد
تعكس طموحاته وآماله وأهدافه في حياة أفضل ومجتمع أرقى
تزيد من فهمنا للتربية
هي المرجع الذي يحدد لنا غايات التربية وأهدافها
بدون وضوح الفلسفة التربوية السائدة أمام المدرس, يتحول عمله إلى جهد طائش غير مأمون العواقب

صفحة علوم التربية تؤطرني
https://www.facebook.com/mamadokitta/posts/821749221234914

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظة لجريدة آفاق بريس 2018 ©
%d مدونون معجبون بهذه: