ورأت الدراسة أن الأطفال الذين يشاهدون التلفاز باعتدال، هم الأسعد، لافتين إلى ضرورة أن يحد الآباء من الوقت المسموح فيه لأطفالهم بمشاهدة التلفزيون أو استخدام الكمبيوتر أو الهاتف المحمول، ليكون أقل من ساعتين يوميا.

وحلل الباحثون بيانات دراسات سابقة تضم أكثر من 125 ألف مشارك، ووجدوا أدلة على أن تقليص وقت التحديق في شاشة التلفزيون أو الكمبيوتر أو الهاتف المحمول يعود بالفائدة على الأطفال والمراهقين.

وكان الصغار الذين يقضون 5 ساعات على الأقل يوميا يحملقون في الشاشات، هم أكثر عرضة بنسبة 80 بالمائة للاكتئاب من أقرانهم الذين لا يشاهدون التلفزيون أو يستخدمون الكمبيوتر، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وفي المقابل، بالمقارنة مع الأطفال الذين لا يشاهدون التلفزيون أو يستخدمون الكمبيوتر على الإطلاق، فإن من يشاهدون التلفزيون نصف ساعة يوميا كانوا أقل عرضة بنسبة 8 بالمائة للإصابة بالاكتئاب، بينما الأطفال الذين يسمح لهم بمشاهدة التلفزيون ساعة يوميا كانوا أقل عرضة بنسبة 12 في المائة.