رئيس مجلس الادارة
رئيس التحرير
أخر الاخبار

سعيدة المرابط: لم يعد الإهتمام بفلسطين من الأولويات لما جد من دمار وخراب بمعظم البلدان العربية وإنتهاكات فاقت حد الوحشية فصرنا نرثي سوريا والعراق واليمن.

سعيدة المرابط: لم يعد الإهتمام بفلسطين من الأولويات لما جد من دمار وخراب بمعظم البلدان العربية وإنتهاكات فاقت حد الوحشية فصرنا نرثي سوريا والعراق واليمن.

13444220_1624412631114571_599160135_n

حاورها يوسف عاصم

   سعيدة المرابط من مواليد العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء.  هي  شاعرة بالفطرة حروفها ظلت حبيسة المدرجات إلى أن إخترقت الفضاء الأزرق فلاقت إستحسانا من جمهور عريض بالمجموعات الادبية  ومعظمهم كتاب وشعراء. حظيت بعدة القاب منها :شاعرة العرب  وخنساء الشعر و زعيمة الشعر وثائرة الفكر والكلم و آخر لقب لها قيثارة العروبة. فازت بعدة شواهد تقديرية. و لها أيضا ديوانين إلكترونين :الأول :”حكايا شهرزاد” والثاني :”ثورة الحروف “. وهي الأن بصدد تحضير ديوان ورقي بعنوان “حروف متمردة “. أحبت قراءة القصص والروايات منذ نعومة أظافرها. قرأت لنجيب محفوظ ويوسف السباعي وبوسف إدريس وإحسان عبد القدوس. وشغفت أيضا بالقراءة لكاتبة الجريمة أجاتا كريستي وفيكتور هيجو  وجون جاك روسو وكثيرون. في حوارنا معها سنحاول أن نقف عند بعض القضايا التي تعالجها شعريا في قصائدها.

 لماذا هذا الاعتناء الكبير بانتقاء المفردات في نظم قصائدك؟

 ج: أعشق اللغة العربية كثيرا وأعتبر مفرداتها درر ثمينة يجب الحفاظ عليها وإنقاذها من الاندثار وسط هذا الشغف المبالغ به باللغات الأجنبية وإهمالها في حين انها اللغة الأم التي يجب أن تحظى بأولويات إهتمامنا بل وإتقانها كونها لغتنا الرئيسية واللغة التي سنخاطب بها أمام الخالق يوم يسقط قناع الدنيا وزخرفها المزيف وبالتالي تموت كل اللغات وتتربع لغة واحدة ووحيدة على العرش. لذا يجب أن نفخر أننا شعوب حباها الله بهذه النعمة وإصطفاها دونا عن بقية أهل الارض.

س: ألا تعتقدين أن اللغة كثيرا ما تحول دون فهم القصيدة الشعرية؟

 ج: معك حق في أنها قد تحول دون فهم النص الشعري وهذا مؤسف جدا، بل دليل على ماقلته سابقا عن إهمال هذه الدرة الثمينة. لكني أحاول قدر الإمكان أن أفسر جل الكلمات الصعبة مما يسهل على القارئ الإستيعاب، بل وأدفعه للبحث والتنقيب عما إستعصى عليه فهمه فأكون بذلك قد ساهمت في اكتسابه لمصطلحات جديدة ولجذبه للإهتمام بها بعد إكتشافه لجمالية مفرداتها. ويبدو أنني قد نجحت في ذلك فمتتبعي والحمد لله كثر وفي وقت وجيز جدا. وهذا إن دل على شئ إنما يدل على ان القارئ يبحث عن الجيد والأجود دائما.

س: تعتمدين في قصائدك الشعرية على كثير من العبارات القرانية، إلى أي حد تخدم هذه العبارات و الإشارات صورك الشعرية؟

ج: من يريد أن يكتب فليقرأ القرآن الكريم. هو لغة أعظم خبير بالحروف والمفردات، بل خالقها. فهل سنجد أعظم من خالق الكون ليعلمنا مفردات اللغة؟ وطبعا هذا الكتاب العظيم الذي يحمل من المحسنات البديعية أرقاها وأجملها هو خدوم للنص الشعري لما يحمله من حكم وعبارات تلخص حياتنا وإشكالياتها، وبالتالي إيصال الفكرة للقارئ بمصداقية شديدة لا غبار عليها.

 س: تحضر فلسطين في قصائدك بشكل ما، لكن هل مازلت تعتقدين أن الشعر يخدم القضية الفلسطينية؟

 ج: عن نفسي، أحاول جاهدة أن أوصل صوتي لكل العالم وأحرك جوارحه للإهتمام بالقضية الفلسطينية، أولى القضايا التي شغلتني مذ كنت طفلة. وأنا أرى والدي رحمة الله عليه يشاهد نشرة الأخبار ويضرب كفا على كف متأسفا لما يحدث لهذا البلد المنكوب وقد تأثرت كثيرا بتلك المشاهد الدموية وذاك الاغتصاب والانتهاك لحرمات إخواننا. والعرب يقفون وقفة المتفرج دون تحريك ساكن. وقد كتبت مسرحية وأنا في الخامس إبتدائي وأختيرت كنشاط مدرسي في إحدى المناسبات الوطنية بالمدرسة. وإن لم نستطع خدمة فلسطين بأقلامنا فعلى الأقل قمنا بتدوين تاريخ لماحصل خلال هذه الحقبة الزمنية وأظهرنا جليا هذا الخذلان العربي وشعب شقيق يحتضر أمام فوهة المدافع والرصاص. وهذا اضعف الايمان.

س: هل ما زالت القضية الفلسطينية قضية عربية بالنسبة للشعراء العرب كذلك؟

 ج: أظنها كذلك. فالشاعر مشاعر، وتحركه كل قضية تمس أحاسيسه. وربما لم يعد الإهتمام بفلسطين من الأولويات لما جد من دمار وخراب بمعظم البلدان العربية وإنتهاكات فاقت حد الوحشية فصرنا نرثي سوريا والعراق واليمن الخ….

س: هل تتفضلين بقراءة قصيدة فلسطين….معاناة وآلام الفلسطينين لا تنتهي. كيف لهذه المعاناة أن تلهم شعراء أصبحوا يرون أن العرب قد تخلوا عنها و أصبح المشكل فلسطينيا؟

 ج: إن تخلى كل العالم عن فلسطين، فذاك شأن الزعماء وأصحاب السلطة. أما الشعوب، فلا أعتقد أنها تخلت عنها. بل لو فتحوا أبواب الجهاد أعتقد أننا سنرى عجبا. فالإنسان العادي تهزه القضية. فكيف بشاعر يحمل أحاسيسه بكف يده !! وكل ريح هبت تحركها وبالتالي تحرك إلهامه الشعري. والأم الفلسطينية المكلومة تحظى بالنصيب الأكبر بقصائدنا لأنها المتضرر الأكثر حساسية والممثل الرسمي لأوجاع الأمة .

 فلسطين

 ياسمين الربى مالها تحتضر،

 ذي فلسطيننا بين أيدي الخطر.

جائر بائد يصطفي عقرها.

يزرع الألغم في قلوب البشر.

يمتطي قسوة مثل وحش الفلا،

مثل ذاك الذي يرجم بالحجر.

مذ قديم الأزل يحتمي باللظى،

يقطع الألسن في سجون الكدر.

 ما بشريانه من غريب الدما.

أصله مصرف مابه اذ قذر،

ذاك غول المسا والردى قابع

بين أنيابه لو خصيما حضر.

جنس أفعاله إبن ليل ثمل،

بل وأطماعه إستزادت ضرر.

تلك أقداسنا يبتغي ضمها،

وهي مكلومة قلبها إنفطر

لو بأقصى صنم أوبحيفا دمى

ماله حجة غير هاذي العبر.

ياسليل القذى ماله تربة

أنت وغد لعن حين تم النظر

مالك من وطن أو ركين على

أرض أجدادنا واسألوا من غدر؟

 اسألوا خائنا باعكم أرضنا.

لم يع جرمه والوباء إنتشرز

اسالوا انهرا او جذور الكلا

  تلك بذراتها بين ضرس الوضر.

 ذاك طير الورى شاهد

فاسألوا كيف ذئب سطا بينما لم يذر

مثل صل مضى زاحفا يلتوي

زارعا سمه بين تلك الدرر

إنتقى لؤلؤا ما إكتفى من غنى

طامعا ينتشي عابثا بالوتر

 بل سعى جاهدا كي يزيح الصبا

بل ويرجو رحيل الأهالي شذر

قد أباد المنى بين شرخ الوغى

 وإستثار الفضا بعد رعد سجر

رغم سفك الدما ما روى جوفه

والورى يشهد من خلال الصور

جف دمع الثرى وهي تشكو الجفا

من أهال لها تكتفي بالنظر

 ذاك إعصارهم قد يفوق المدى

 فارقدي يا ربى حين يغزو المطر

 بيد أبصارنا تشخص بالسما،

ترتجي موعدا بين أيدي القدر

 ذاك وعد لنا حين يغزو العدا

 بين أوج الوغى يستفيق الشجر

 ينتفي ناطقا ،إن خلفي عدو

فاقتلوه معا بل وحتى الحجر

فاهدئي قدسنا لو وطيس حمى

 تلك آياته حين تقوى الوزر

 ياله من مصير يطيح الجبل

 بينما شعبنا جله قد صبر

 ياغياث السما والروابي إرتوت

من دما عرقنا ،آتنا بالخبر.

فالرؤوس إستوت ينبغي قطفها.

والفجور إعتلى فوق عرش الضجر.

أنت حامي الحمى يا عظيم القوى.

هب لنا رحمة، فالربيع إنتحر.

س: دعيني أقتبس، تقولين: أجرجر أذيال القنوط بحسرة،

 وأبكي على حالي يئوسا بمفردي،

 وما للثعابين تزيل جلودها،

 وماللذئاب قد تصلي بمعبدي،

 وهاذي سيوف تستبيح دمائي،

 وماذا يبيد مثل سيف مهند،

 أنا لا أبالي إن طعنت بساحة،

 ولكني أهوي ان طعنت بمربدي…

لماذا عالمك الخاص يرتبط بالوحدة و البكاء و الحسرة؟ أهي حالة تصادم مع النفس أو المجتمع؟

ج: كتاباتي الشعرية منها مايمس واقعي ومنها ماهو خيالي أقتبسته من صورة معبرة أو حكاية قريب. أما عن كلماتي المذكورة فتعبير عن إصطدامي بمجتمع شعاره القسوة وتجمد العواطف وسعي خلف المصالح. ونظرا لحساسيتي المفرطة وعفويتي الزائدة لم أستطع التأقلم في غربة داخل بلدي فرضتها علي ظروفي الخاصة فتفجرت كلماتي على هيأة بكاء وحسرة تعبيرا عن واقع لا هروب منه.

س: ليت النجوم قد إصطفت علياءنا.

 فالبدر يزدان النجوم إذا حضر.

 يا هيت لك،

 يا من سلبت أحرفي،

 وغدوت عني نازحا أقصى البصر.

 قال أدن مني،

 منيتي لا تنكسي أنت المنى،

 بل أنت لي كل البشر…

 يبدو هذا التمني محفزا لقول الشعر و التعبير عن ما يختلج النفس من صبابة. لكن كيف تجدين نفسك و أنت تكتبين عن الحبيب؟

 ج: في البداية والنهاية أنا إنسانة لدي مشاعر وأحاسيس كباقي البشر. وإن إختلجني أي شعور عاطفي فمؤكد سأوظفه في قصيدة تحمل مابداخلي من شد وجذب. ولكني غالبا لا أجد الرغبة في الكتابة العاطفية لما أصطدم به من مشاهد ثورية تحرك قلمي أكثر وتستفز مشاعري حد الغضب. فتسد هذه المشاعر المتمردة تلك الخانة العاطفية وتغلب القريحة الثورية تلك الرومانسية. ولو قرأت قصائدي ستجد قصيدة أو إثنتين فقط عاطفيتين وماتبقى يحكي عن قضايا مجتمعية نتخبط بها. لعل قلمي يكون مصلحا لبعض الأمور ولم لا بعض النفوس. أحاول جاهدة أن تكون رسالتي هادفة ووسيلتي فعالة. فالله عز وجل ماحبانا بسلاح ما إلا لتغيير شئ ما أو لإصلاح شئ ما، وسلاحي هو قلمي، والله المستعان.

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظة لجريدة آفاق بريس 2018 ©
%d مدونون معجبون بهذه: