رئيس مجلس الادارة
رئيس التحرير
أخر الاخبار

قراءة في ديوان “قراءات في ملامح وجه شاحب” لبوجمعة الكريك

قراءة في ديوان “قراءات في ملامح وجه شاحب” لبوجمعة الكريك

received_1064000120333327

 

زلفى أشهـبون *

وقفة مع ديوان “قراءات في ملامح وجه شاحب” لبوجمعة الكريك.

received_1063999927000013

“قراءات في ملامح وجه شاحب” .. عنوانُ ديوان الشاعر بوجمعة الكريك، الصادر عن دار الوطن بالرباط سنة 2014. وهو أول إصدار إبداعي خاصّ لصاحبه، بعد أن شارك في إصدارات شعرية مشتركة عربية وفرنسية في المغرب وفرنسا…

يتصدر الديوان تقديم للدكتور محمد أزلماط، تناول فيه بنية تشكيل الديوان، واعتبر أن الشاعر صنع لنفسه بديلا ثالثا في هذا الابداع الشعري؛ فتطرق إلى مكوناته وإلى الايقاع الذهني والمساحة الشعرية وغيرها من التفاصيل

يتشكل الديوان من خمسين قصيدة. والواحدة والخمسون أرادها الشاعر باحة استراحة للقارئ بعد فراغه من محتوى الديوان .. القصيدة موجودة على الغلاف الخلفي للعمل، وهي تحمل عنوان “قلبي باحة استراحة..”. يقول في القصيدة:

قلبي باحة استراحة لك
إن طال بك السفر
يضخ لك من الدم عصير
رمان
ومن مقل العيون
ماء زلالا
اغمضي عينيك
واستمتعي بفناجين بن
جنيتها لك من حقول الكبد
استلقي فوق عشب باحتي
لا تخجلي من اللعب

تبدو الباحة قطعة من الجنة، خصوصا وأنه استعمل من طعام الجنة الرمان والكبد والماء العَذْب الصَّافِي… ومعروف عن الشاعر بوجمعة كرمه، وأخلاقه الحسنة، وعمله، واجتهاده للرقي بالمشهد الثقافي في مدينة ترجيست خاصة.
وبما أنني لست ناقدة، فإنني سأتناول الديوان من خلال قراءة متواضعة للغلاف والعنوان في علاقتهما بالمتن الشعري المُضَمَّن بين دفتي الديوان المقروء ها هنا.
فأما الغلافُ فيتشكل من ألوان وصورة وملامح وعنوان:

 – 1لون الغلاف أخضر مصفر، أو ما يسمى باللون الفستقي، وهو لون الشحوب الذي يعني تغير اللون الأصلي الى الأفتح، والأخضر هنا في أفتح درجاته، بل إنه ليقترب من الأصفر؛ لون شحوب الوجه...

 -2 الصورة لوجه أخذ من الحياة نظرة واسعة، ومن متاعبها هدوءا يصعب تفسيره إذا لم يطلع القارئ على المتن...

 – 3ملامح الوجه تعبّر عن شخصية كَتومة ذات نظرة قوية، وتركيز كبير على مختلف التفاصيل. وهذا ما يلمسه القارئ في قصائد الديوان كذلك؛ إذ تطرق الشاعر إلى قضايا مختلفة ومهمة…

 – 4أما العنوان كعتبة، فلو حجبت كلمة “شعر” من صفحة الغلاف، والتي تصنف الكتاب ديوانا شعريا، لظن القارئ أنه امام مقاربة نقدية أو قراءات أدبية لإصدار بعنوان ملامح وجه شاحب“…

وأما المتن، فقد جاءت قصائده لقراءة وجوه وحالات وقضايا ومدن ودول… فالشاعر كتب بطريقة بسيطة، ولغة أنيقة وهادئة...

كتب لوجوه أتعبها العمل والكفاح من أجل لقمة العيش .. كتب للرجل المكدّ والمجدّ، الذي لا تهزمه متاعب الحياة، ولا تقضم منه إلا أرقاما من العمر… يقول بوجمعة في قصيدته الأولى الموسومة بـ”الوجه الأول :

عسير يومك
وقد أخذ منك التعب ما أخذ
اشتهيتَ الحرير يداعب بدنك
أنت الذي تشَمَّعَ جلدك من قهر
الحصير
)
من ملامح الغنى، وضد ملامح الفقر، استعمل الكلمتين “الحرير والحصير(“.
كتب الشاعر لوجوه واجهت الحياة في أفظع شوارعها.. لوجوه لم تستسلم لحياةٍ فرّت بحثا عن أخرى.. لوجوه حاربت من أجل الحياة، ووجوه أنشدت للحياة حبا كتب عن والدته، وعن مسقط رأسه “جْرادة”، وعن حبيبته ومُلهمته، وعن سوريا، فلسطين
كتب في القصيدة الثانية والوجه الثاني عن ذات خال عشرينية أتلفت ظروف الحياة ملامح جمالها..

كتب في الوجه الثالث عن وجوه نساء ورجال متشردين ومدمنين ينتشون بموتهم على منصة ليل بارد يتكرر..

كتب عن الموت والحياة في حروف وكلمات. نقلنا من صورة إلى صورة، ومن لون إلى لون آخر بذكاء وتقنية تجعل قارئ قصائده يحس بأن بوجمعة الكريك قارئ لملامح الوجوه..”

قصائد بوجمعة لم تأت بالصدفة، ولا من الخيال المحض، ولا جاءت لترسم أحلاما قد تتحقق وقد لا تتحقق .. قصائده خبرية واستفهامية ونثرية..  قصائده تحررت من كل القيود لتؤرخ ماضيا يرفض أن يُنْسَى، وترثي وجوها تألمت ظلما واستبدادا ونسيانا..

في الديوان أيضا قصيدة “حرف جريح” تستوقفني، ربما لأنها قصيدة لم تكتمل، أو لأن الشاعر تاهَ بين أن يتخلص من قلوبٍ سكنته، أو يحتفظ بها للذكرى ويتظاهر بالسعادة رفقة حرف حزين...

قبل أن أختم ورقتي، أشير إلى قصائد الشاعر بوجمعة الجديدة، التي ينشرها على حائطه الأزرق؛ قصائد مختلفة تماما عمّا حمله الديوان؛ إذ إنها تحررت من الحزن بشكل لافت، وتشبث أغلبها بألوان الحياة الجميلة المليئة بالحب والأمل وبعض الانكسارات التي جعلت الحرف أقوى وأجمل...

 *كاتبة من الناظور

 

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظة لجريدة آفاق بريس 2018 ©
%d مدونون معجبون بهذه: